إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الآن غوغل تتكلم العربية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [حصري] الآن غوغل تتكلم العربية


    غوغل ترجمة أو ما يعرف أكثر بالإنجليزية ( google translate ) ،، أصبحت الآن تتحدث اللغة العربية بطلاقة ، سنتحدث في هذه التدوينة عن هذا الإنتقال الجبار الذي قدمته غوغل للمجتمع العربي والعالمي ،، كما سنعرج على أهم مخططات غوغل ونحاول إكتشاف نوايها المبيتة بخصوص مشروع “ترجمة غوغل“. إضغط هنا لزيارة المقال باللغة الأصلية

    غوغل تتعلم الكلام : إضغط هنا لقراءة النص الأصلي

    قبل عام من الآنتقريببا – قامت غوغل بإطلاق الروبوت المتحدث الخاص بها على شبكة الإنترنت ليكون داعما مهما لخدمة الترجمة الخاصة بها ، ولقي ذلك إستحسان العديد من سكان العالم الإفتراضي وخاصة الذي يستخدمون أشهر بوابة إلكترونية في هذا العالم ، مما زاد عدد مستخدمي غوغل ترانسلايت كثيرا.

    في نفس الوقت كانت هذه الخدمة حكرا على اللغة الإنكليزية لتمتد فيما بعد إلى اللغة الفرنسية واليابانية والصينيتين ( التقليدية والمبسطة ) وبعض اللغات اللاتينية فقط. وهذا ما جعل مستخدمي محرك الترجمة هذا يشعرون ببعض الحزن، في كثيرا من الأحيان كنت أشعر بالغيرة لأن غوغل لم تفكر في تعلم الكلام بلغتي العربية رغم أنها تتكلم بلغات أخرى.

    اليوم وبينما أنا أحاول ترجمة كلمة : ” framework ” لأتأكد إن كانت تعني إطار عملترجمة حرفية – أم أن ترجمتها الفعلية للغة العربية تعني “ منصة عمل ” فالجميع يعلم بأن الأشياء ليست دائما كما تبدو عليه ، وهذا يحدث أيضا في الترجمة . لكني فجأت ذهلت وتعجبت ولم أنظر حتى إلى إجابة غوغل على سؤالي – بخصوص الترجمة – بل كان ناظري لا يفارق ذالك الزر الجميل الذي يقول لي :
    Listen” طبعا ضغطت عليه ، لتكون أول كلمة أسمعها في غوغل ترجمة هي : “إطار“.



    لا أستطيع أن أصف سعادتي ، لأن غوغل تعلمت لغتي والآن أصبح بإمكان الملايين على معمورتنا الحبيبة – www – أن يستمعوا للكلمات العربية ويتعلموا نطقها أيضا وإستخدامه كوسيلة تعليمية سريعة وسهلة ومساعدة لمواقع أخرى ومصادر تعليمية أكبر مثل الموقع الشهير LiveMocha .

    غوغل لا تتكلم جيدا :

    في أول كلمة سمعتها من غوغل إكتشفت أنه لا يتكلم جيدا ، لكنني تجاهلت ذلك الخطأ البسيط في تشكيل آخر كلمة ” إطار ” وذلك لأنني كنت سعيدا بالإضافة متحمسا لتجربة كلمات أكثر وعبارات أطول.

    قمت أولا بإدخال كلمة باللغة الإنجليزية ولكنني من فرط السرعة أخطأت بالضغط على المفاتيح فكتبت حروفا مبعثرة : “Ant gig” فكانت الإجابة بالغة العربية “النمل أزعجْ” طبعا الترجمة خاطئة لكنني لم أهتم ضغطت بسرعة على زر ” Listen ” الرائع وإستمعت ” النـمَـل أزعجْ ” كانت صدمت خفيفة قليلا ، فكلمة النمل لا تنطق : ’نَـمَـلْ‘ بل ’نَـمْـلُ‘ ولهذا رأيت أن أجرب الكتابة مباشرة بالعربية والإستماع، لكن في كل مرة كانت الأخطاء لازمة التوفر.



    لكن يمكن لغوغل تكلم العربية بطلاقة :

    هذا ما إكتشفته عندما قمت بتجربة عبارة صغيرة وكانت تكبر بعد كل مرة أضغط فيها على Listen ” حتى صارت :



    ’’ إِنَهُ عملٌ عظيمٌ. وأنتَ رَجلٌ كبيرٌ. فَهلْ لكَ أن تعْمَلَهُ مَعي؟ ‘‘ طبعا بوضع علامات التشكيل ، تمكنت من سماع العبارة بشكل صحيح تماما وبدون أخطاء.

    مع الأخذ بعين الإعتبار علامات الوقف أيضا كغيره من الربوتات الناطقة ، فيتوقف هنيهة عند النقطة ويتسائل عند علامة الإستفهام ، ويتعجب ويسخر أيضا .


    لقراءة التدوينة من هنا : http://therili.wordpress.com/


    أهم التعديلات الملحوظة في الآونة الأخيرة : إضغط هنا لمزيد من التفاصيل

    منذ أن قامت غوغل بإتاحة محرك بحثها لمجتمع الإنترنت ، وهي تقوم يوميا وعلى مدار الساعة بإثرائه وتحسينه بالعبارات والنتائج الجيدة ، فقد كان همها الأكبر ولازال هو تحسين قدرت المحرك على الترجمة ولا عجب أن يكون كذلك بعد مشاركات العديد من الطلبة حول العالم بتحسينه، ومنهم طلبة المملكة العربية السعودية ، ولقد تحسن غوغل بفضل إقتراحات الملايين من البشر الذين إستخدموه وحتى بدون أن يقدموا إقتراحاتهم فغوغل تقوم بالإستعانة بالنتائج السابقة لتقديم نتائج أفضل في المرة القادمة.

    لكن منذ بداية شهر نوفمبر الماضي بدأت تظهر إضافات جديدة ومميزة نذكرها مع بعض الوصف –
    ليس شرحا – :

    أولا ، إضافة : “Did you mean: وهي كانت معروفة ومشهورة على محرك البحث لنفس الشركة ، لكن تم تغييرها من على المحرك بعبارة أخرى ،، وإعتبر الجميع أن العبارة الشهيرة والتي تعني ” هل تقصد ” قد إختفت نهائيا من موقع غوغل لكنها عادت بقوة إلى محرك الترجمة. وهي ببساطة تقوم بتصحيح الكلمة أو العبارة التي تقوم بإدخالها بناءا على “قاموس غوغل” وليس القاموس الأدبي ، فهي تقوم بتصحيح الكلمة حسب توفرها في قواعد بينات غوغل ولهذا فهي تعترف بوجود عدة كلمات لا تعترف بها الدوائر اللغوية والعلمية التي تقوم بإنشاء القواميس الأدبية .



    ثانيا ، إضافة تلوين الكلمات بعد الترجمة ، فهي تقوم بتلوين الكلمة الأصلية التي أدت لهذه الترجمة باللون الأصفر بمجرد تمرير مؤشر الفأرة فوق الكلمة الناتجة بعد الترجمة والتي تتلون بالأزرق وكأنك قمت بتحديدها. وهي تفيد معرفة إعادة ترتيب الكلمات والعبارة بعد الترجمة ، فكما يعلم الجميع أن الترجمة من العربية إلى الإنجليزية تأدي إلى قلب ترتيب الكثير من العبارة بتسبيق الفاعل على الفعل وغيرها ، وهذه الإضافة تسمح لك بمعرفت الترتيب الجديد .



    ثالثا، إختيار الترجمة التي تعجبك ، فبمجرد الضغط على الكلمة الناتجة من ضمن الجملة أو النص ، ستظهر قائمة منسدلة فيها الإحتمالات الممكنة لهذه الكلمة أو العبارة ، وتقوم أنت بإختيار التعبير الذي يعجبك ( بعبارة أدق ، تختار التعبير الصحيح ) ، إن لم تجد ؟ طبعا هناك الحل ، يمكنك أن تكتب ما ما كنت تريد أن تجده ،، فطبعا إن كنت تبحث عن إحتمال ما فأنت تعرفه أيها العلامة ، “تفضل وأكتبه بنفسك ما دمت تعلم أكثر مني ” ، يقول محرك ترجمة غوغل. ربما هذه الإضافة تدل على أن مطوري غوغل مازالوا يعترفون بعدم مقدرة آلتهم على تقديم الترجمة الصحيحة، ولهذا أتاحوا الفرصة للمستخدم من خلال هذه الأداة لتصحيح الأخطاء بسرعة، بدون إعادة صياغة الجملة المصدر لتقدم ترجمة أفضل.



    رابعا، لوحة تحكم غوغل الذكية، لاحظ الجميع ضهور أيقونة صغيرة بالجانب الأيمن من علبة الإدخال ، طبعا بعض الضغط عليها ستظهر لوحة مفاتيح غوغل الذكية، هذه اللوحة تقوم بالكتابة باللغة التي قمت بإختيارها حتى لو لم تكن مثبتة على جهازك، بمجرد الضغط على لوحة المفاتيح الإنجليزية مثلا ستكتب الحروف باللغة العربية حسب لوحة المفاتيح الظاهرة في الشاشة. إضافة مميزة للمغتربين أو الأشخاص الذين يريدون الكتابة بلغات من غير إقليمهم ( مثلا اللغة الاتينية لن تكون ضمن لغات إقليم شمال إفريقيا ، ولهذا أغلب لوحات المفاتيح التي تكون بالمتاجر لن تأتي مزودة بالحروف الاتينية ) فعندها حتى لو تكون اللغة مثبتة على الجهاز لن تتمكن من معرفة أماكن الحروف إلا بشق الأنفس وستصبح عملية كتابة رسالة صغيرة ، عملية مجهدة بحق، كما أنها تساعد الأشخاص المهتمين بالثقافة الآسيوية للكتابة بلغات شرق آسيا.



    خامسا، غوغل تعريب ، عندما تختار لغة الإدخال على أنها العربية فسترى أن كتابتك بالحروف الإنكليزية ( الاتينية المبسطة ) ستتحول إلى اللغة العربية بمجرد الضغط على مفتاح المسافة ، وذلك تبعا لخوارزمية التعريب التي تحول الكلام من لغة ” عريبز ” إلى الحروف اللعربية فلو تكتب كلمة ” Modawanati ” ستتحول إلى “مدونتي” . إضافة جيدة للمغتربين والذين لا يمكلون لوحات مفاتح عربية أيضا.



    سادسا، تغيير في الشكل بإستخدام تقنية الـ HTML5 والـ CSS3 لإظهار قائمة منسدلة رائعة وسهلة وأيضا حفظ آخر ثلاث زوج لغة قمت بإختارهما ، ليمكنك الوصول إليهما بسرعة من أعلى القائمة. وهذا إن أفاد بشيء فيفيد من تسهيل التعامل مع المحرك وزيادة الإنتاجية. وقد تحدثت في تدوينة سابقة عن تحول غوغل للـ HTML5 .



    سابعا، الترجمة الفورية ، صحيح أن محرك ترجمة غوغل وغيره من المحركات كان يدعي أنه يقوم بالترجمة الفورية لكنه قبل مدة كان يقوم بالترجمة فقط بعد الإنتهاء من إدخال النص المطلوب والضغط على زر ” Translate ” وإنتظار رد المحرك – سريع ربما – ، لكن هل هذا يعتبر ترجمة فورية ؟ طبعا الإجابة ستكون نعم في إعتقاد الأغلبية وذلك قبل أن تقوم غوغل بإضافة الترجمة الفورية التي تسمح لك بالكتابة من جهة والحصول على الترجمة في نفس الوقت من الجهة الثانية وهذا يعتبر نقلة نوعية في مجال الترجمة الفورية ، وهذه الإضافة جلبت عددا كبيرا من المستخدمين المعجبين بالإبهار الكبير الذي تقدمه غوغل ، لكن في نفس الوقت غوغل تدفع ثمن ذالك من خلال كمية نقل البيانات والضغط على الخوادم وإرهاق محرك الترجمة ،، لكن لا مشكلة مدامت تمتلك الإمكانية اللازمة للوقاية من الإنهيار .



    إلى هنا أكون قد ذكرت أهم الإضافات الظاهرة لي في محرك “ترجمة غوغل” وكنت قدر رتبتها حسب الإضافة من الأحدث إلى الأقدم.

    ما هي مخططات غوغل في هذا المجال ؟

    غوغل حاليا تخطط لجلب أكبر قدر من المستخدمين الدائمين لمحرك الترجمة وليس فقط بشكل مباشر وإن كان هو ما تركز عليه ولكن أيضا من خلال محرك الـ API الذي توفره للمطورين ، ولقد لاحظنا في الآونة الأخيرة إعتماد غالبية المطورين على هذا الـ API ، وأيضا ظهور عدة خدمات و منتجات تعتمد على محرك الترجمة لغوغل ، ومنها الترجمة الفورية في الدردشات بالـ IRC وأيضا الترجمة في وقع LiveMocha مباشرة من غوغل ، وأيضا في مواقع مجتمعات المترجمين مثل : موقع ترجمة منتجات الأتوماتيك ، المؤسسة التي توفر الووردبرس .



    وما هي نواياها ؟

    مقدمة : - تجاوزها إن كنت متعصب لغوغل - غوغل تفكر بسذاجة كعادتها ، ولكن هذا النوع من التفكير هو الذي جعلها تصبح البوابة الإلكترونية الأولى عالميا،

    وهذا ما جعل لغوغل تلك العقلية الطاغية والتي تفكر بأنه بإمكانها صنع المعجزات وتحقيق الخوارق وتحويل الخرافات لواقع ، وفي حديثنا هذا فإن غوغل تنوي أن تقوم بصنع أقوى وأضخم محرك ترجمة في العالم أجمع ، يمكنه أن يقوم بترجمة الأفلام ، والدردشة والكتب وكل شيء مكتوب وأيضا فورا ، وبدقة تفوق دقة البشر وإمكاناتهم ، بحيث تخرج النتائج متميزة ومتناسقة وكأنها صادرة عن بشري عاش طول حياته يتكلم بتلك اللغة ، ولم يتوقف طغيان أفكارها عند هذا الحد بل تعدى المكتوب إلى المسموع والمقروء ، فهي تفكر بدبلجة الأفلام وأيضا بترجمة الكلام في الملتقيات العلمية والإجتماعات الدبلوماسية والندوات العالمية ، وذلك من خلال محرك ترجمتها وقدراته الخارقة وبطريقة فورية ذكية وتخريج متناسق دقيق.



    غوغل تفكر بأن محرك الترجمة الخاص بها سيصنع ثورة في عالم تواصل البشر ، بحيث يمكنك إستخدامه في السكايب مباشرة – مثلا – عندما تكلم هنديا ، كما يمكنك بإٍستخدامه في أم أس أن مسنجر وأنت تكتب لهولندي، ومن خلال رسائل الجوال أو أي طريقة أخرى. بطريقة فورية ذكية وتخريج متناسق دقيق ، نكررها لنأكد عليها .



    هل تتمكن غوغل من ذلك ؟ إضغط هنا لمعرفة التفاصيل

    غوغل عودتنا دائما بأنها لا تتكلم بل تعمل ، وحتى وإن تعلمت الكلام باللغة العربية فستبقى خرساء تعيد كلام الآخرين الذين يكتبونه لها من خلال محرك الترجمة ، لكن أبدا لا تقوم غوغل بتقديم الوعود والإغراءات ، بشأن خدماتها المستقبيلة أو طريقة تفكيرها ، لن تبوح بنواياها الحقيقية ولن تسرب مخططاتها الوقعية ، لكنها تعمل وتعمل وتعمل ، وتنجح بنسبة 90% في أغلب أعمالها إن لم يكن أكثر ، عدا أن لها بعض الأخطاء التي يبدوا أنها تعلمت منهم جيدا ومنها وعدها بأن يحطم هاتف نكسوس ون سوق الهواتف النقالة في أمريكا ويضع حدا لأسطورة الآي فون ، ولكن وعدها لم يتحقق ورأت إستحالة الوفاء به ، كما أنها قامت بشراء شبكة إجتماعية شبيهة بالفايسبوك ، لكنها فشلة بإنجاحها ، أو إحيائها .



    جائزة :
    قم بالإجابة على السؤال ، وتحصل على جائزة مفاجأة .
    السؤال : ما إسم الشبكة الإجتماعية التي قامت غوغل بشرائها ، وفشلت في إحيائها ؟

    قم بزيارة التدوينة الأصلية لمزيد من التفاصيل : إضغط هنا

    *) راجع سبب التعديل.
    17
    التعديل الأخير تم بواسطة MinaSoft; الساعة 21-12-2010, 12:24 AM. سبب آخر: ممنوع النقاشات الدينية والعقائدية ...
    موزعوا أعجوبة حول العالم

  • #2
    بغض النظر عن موقفي الشخصي من جوجل وسياساتها لا أستطيع إلا أن أرفع القبعة - على رأي الخواجات - للتقنيات التي تقدمها هذه الشركة العملاقة.
    وأيضا أرفعا لك أخي الكريم على هذا المقال الجميل المنسق واسمح لي أن أطالبك بالمزيد من أمثال هذه المواضيع الجميلة.

    تحياتي الحارة لك أخي الكريم
    التعديل الأخير تم بواسطة MinaSoft; الساعة 21-12-2010, 12:26 AM. سبب آخر: تم تعديل الموضوع ...
    { رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ }
    تريد مساعدة عاجلة اضغط هـنــــــا

    تعليق


    • #3
      شكرا جزيلا لك على حرارة شكرك وطيب ردك ،،
      في الحقيقة كنت متخوفا من نشر الموضوع هنا ، لكن ما حفزني على ذلك هو ما تقدمه هذه الشركة لصالح المصادر المفتوحة والبرمجيات المجانية أيضا ،،
      وكلنا أمل لو أنها تشاركنا في هذا الربوت الناطق باللغة العربية ،، فلم أر لحد الآن أفضل منه وخاصة بعد تشكيل الكلام ورقمه ( علامات الوقف )

      بالنسبة للتصحيح والتوضيح ،، فشكرا لك مرة ثانية من أعماق أعماق قلبي ،، لأنها معلومات يجب أن تذكر كما وردت
      ولقد قمت بتعديل الموضوع وتنقيح المشاركة لكنني لم أزد عليه

      في أمان الله ورعايته ،، أهلا وسهلا بكم دوما ودائما ،،
      موزعوا أعجوبة حول العالم

      تعليق


      • #4



        بصراحة تعجبني شركة قوقل
        فهي مجتهدة بقوة...و أفكارها ذكية مرا ودائما تنفذ اللي ببال المستخدين
        زي ميزة (هل تقصد) كونت أتمنى إنها توجد بقوقل
        وحققت قوقل أمنيتنا ونفذتها...وكمان ميزة قلب الحروف العربية للإنجليزية
        لمن يخطيء الواحد ومايغير لغة الكتابة ^_^

        وبالنسبة لخدمة قوقل للترجمة الجديدة فهيا عاجبتني مرا
        ومتأكد إنها حتكون أفضل و أفضل


        لكن إسمحلي ألفت نظرك أخويا الكريم
        كول واحد بهالدونيا يشوف نفسو صح و إنو أفضل واحد
        ونفس الحال بالنسبة للشعوب...كول شعب يفكر نفسو الأفضل
        وهادا هوا سبب الحروب أساسا
        لهالسبب تلاقي أصحاب الديانات بحروب مع بعض
        لكن (لو) كول واحد مسك لسانو...وعبد اللي يبغاه وهوا ساكت
        ومن دون تجريح بالغير كوننا بخير
        أتمنى إنو مستخدمي لينوكس يتعلمو من فلسفتو
        وهيا (الحرية) بغض النظر عن الدين و غيرو

        بالأخير تشكر عالموضوع وتشكر على سردك للمزايا الجديدة
        وأتأسف لو زعلك كلامي


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة A7lam Lover مشاهدة المشاركة



          بصراحة تعجبني شركة قوقل
          فهي مجتهدة بقوة...و أفكارها ذكية مرا ودائما تنفذ اللي ببال المستخدين
          زي ميزة (هل تقصد) كونت أتمنى إنها توجد بقوقل
          وحققت قوقل أمنيتنا ونفذتها...وكمان ميزة قلب الحروف العربية للإنجليزية
          لمن يخطيء الواحد ومايغير لغة الكتابة ^_^

          وبالنسبة لخدمة قوقل للترجمة الجديدة فهيا عاجبتني مرا
          ومتأكد إنها حتكون أفضل و أفضل


          نعم ،، غوغل تقوم بتحسين خدماتها حسب رغبات مستخدميها ،، ولهذا الكل يحبها خاصة بما أن أغلب خدماتها مجانية
          وهي تعتمد في هذا على "النتائج السابقة وما قام به المستخدم في المرة الماضية" طبعا لا يخفى عليك ما فيها من إنتهاك للخصوصية ( عندما تقوم بتخزين معلومات وتتبع تصرفات المستخدم ، كما تقول العديد من الجمعيات الأمريكية والأممية ) ولكن غوغل أخذت حيطتها من هذا من خلال رابط صغير أسفل كل صفحة يذكرك بقراءة شروط الإستخدام ، ومنها أنك تقر بأن لغوغل الحق الكامل في تخزين أي معلومة تقوم بإدخالها على أي منتج من منتجاتهم ، وأيضا تسمح لهم بتتبع تصرفاتك على مواقعهم وكيفية إستعمالك لخدماتهم ،، ولولا هذا لما وصلت لما هي عليه الآن.
          لكن هذا لا يمنعنا من الشهادة لمبدعي وعباقرة غوغل الذين يختفون كلهم خلف الإسم العظيم "غوغل" وهم مطورون ومهندسون ومبرمجون إختارتهم غوغل بعناية فائقة ودقيقة فهنيئا لها بهم وهنيئا لهم بها ، فهي شركة كريمة ومضيافة والكل يعلم معيشة العاملين بها خلف أسوار حصونها المنيعة.


          المشاركة الأصلية بواسطة A7lam Lover مشاهدة المشاركة



          لكن إسمحلي ألفت نظرك أخويا الكريم
          كول واحد بهالدونيا يشوف نفسو صح و إنو أفضل واحد
          ونفس الحال بالنسبة للشعوب...كول شعب يفكر نفسو الأفضل
          وهادا هوا سبب الحروب أساسا
          لهالسبب تلاقي أصحاب الديانات بحروب مع بعض
          لكن (لو) كول واحد مسك لسانو...وعبد اللي يبغاه وهوا ساكت
          ومن دون تجريح بالغير كوننا بخير
          أتمنى إنو مستخدمي لينوكس يتعلمو من فلسفتو
          وهيا (الحرية) بغض النظر عن الدين و غيرو


          شكرا لك على لفت الإنتباه ،، وإسمحلي بتقليل حجم الخط في الإقتباس ليظهر الرد مناسبا ...
          وبالنسبة لما قلته و عن ذكر أسباب الحروب ،، فمعك حق من ناحية عدم الإساءة للآخرين ،، ولهذا أدعوك أخي الكريم أن تعيد قراءة الفقرة المقصودة ، متجاوزا الإبنتسامات (الوجوه الضاحكة ) وسترى أنني لم أسأ لأحد ولم أتعرض لمعتقد أحد ، ذكرت التاريخ والخلفية العقائدية التي هي واقع تفرضه الطبيعة البشرية ، فأنت تقول بحرية الدين ، فإنك ستعمل على هذا المبدأ عندما تأسس شركتك الخاصة وتصبح عالمية ،، ولو كنت متعصبا لجهة ما فستعمل على ذلك الطريق أيضا.
          العالم بأسره يعلم خلفية شركة غوغل ودعمها للمخططات الصهيونية ولكنني لم أذكر ذلك في الموضوع ولم أسرد ما سردته من حقائق للسخرية أو للحط من القيمة ، بل لأصل لما أردت الوصول إليه وهو أن شركة غوغل تعمل بطريقة تتحدى فيها الجاذبية الأرضية ، وتحاول أن تزرع الأشجار بالمقلوب وتسير الأمواج بالعكس وتنقل المياه للأعلى ،، ورغم ذلك فقد نجحت في 90 بالمئة وربما أكثر مما حاولت فعله ،، ولهذا نحن لا يمكن أبدا أن نتهمها بالجنون أو معادات الطبيعة عندما تحاول مظاهات البشر غي التفكير والترجمة ،، هذا كل ما حاولت الوصول إليها وشرحت أسباب هذه العقلية المختلفة عن عقلية غيرها من الشركات العقيمة التي تحصر نفسها بين مجموعة من الحواجز والمستحيلات ،،

          في تلك الفقرة كانت الوجوه الضاحكة (الإبتسامات) تعبر عن مشاعري عند قراءة الموضوع وليس كتابته ، فأنا كتبته في محرر المدونة بدون إبتسامات وعندما نقلته هنا قرأته وأضفت الإبتسامات إن كانت تزعج أو تضيف معنى غير لائق فسأحذفها على الفور


          المشاركة الأصلية بواسطة A7lam Lover مشاهدة المشاركة



          بالأخير تشكر عالموضوع وتشكر على سردك للمزايا الجديدة
          وأتأسف لو زعلك كلامي


          أبدا لم أنزعج ،، ولم عساي أن أفعل وقد أوضحت وجهت نظرك بطريقة صريحة ، رائعة أتمنى أن يقتدي بك فيها ، الكثير من المتخلفين في فنون التعبير عن الرأي وتوضيح وجهة النظر.
          فأنت لم تسأ إلي ولم تغضب ولم تجعل مني أضحوكة أو مسخرة ،، كما يفعل الكثير من النقاد ، بمنقوديهم.

          ولهذا أنت تستحق التحية ورفع القبعة مجددا ، ( بعدما رفعها الأستاذ سمير الجعبة لشركة غوغل )

          فشكرا لك على صراحتك وطيبتك ووجهة نظرك اللطيفة

          ويطيب لي أن أشكرك مجددا على زيارة هذا الموضوع وقراءته والرد عليه ،، فشكرا لك ، حللت سهلا ووطئت مهلا ، ومرحبا بك في كل وقت وحين.

          دمت بود والسلام عليكم
          موزعوا أعجوبة حول العالم

          تعليق


          • #6
            شكرا عزيزى على الشرح المطول الرائع حقا والممتع .. بارك الله فى مجهودك الطيب ...

            ارى انه لا يجب ان ننسى ان جوجل تستعد لعصر الحوسبة المركزية ( اسحابية ) حيث سيكون اجهزة العالم تحت تصرفها الدائم لتتحكم بكل شئ فى الدنيا ...

            فلقد ارهق العالم بصناعة الحواسيب المكلفة ذات الامكانيات العملاقة والتى ادت الى التهام مكونات البيئة ونفاذ عناصرها الغير متجددة .. بالاضافة الى الازمات الاقتصادية المتلاحقة والتى جعلت الشركات تخسر الكثير من امولها فى دفع مرتبات الالف العمال دون الحصول على مقابل مادى حقيقى موازى لتلك النفقات .. ومع ازدياد الهاجس الامنى والنزعة العرقية والدينية والخرفات التى تتكلم عن اقتراب نهاية العالم وعن وجوب بقاء حفنة قليلة من البشر والتخلص من الباقى حفاظا على كمية الاكسجين والمياه والغذاء الذى بدأ بالنفاذ .. ومع تطور صناعة الحواسيب حتى سمعنا عن الشرائح التى سيتم دمجها مع الحواسيب حتى تصبح متصلة مع الشبكة دائما حتى بعد فصل التيار الكهربى اعتمادا على البطاريات وايضا الشرائح التى ستتحكم فى نوعية البرمجيات التى سنقوم بتثبيتها ليس فقط البرامج بل الافلام والموسيقى وحتى الكتب التى نقرأها ان لم يكن المواقع التى نتصفحها ..

            كل هذا يبشر بان اجهزة العالم ستكون متصلة بعدد قليل جدا من الحواسيب المركزية فائقة القدرة لها القدرة العاليا فى متابعة مجريات كل ما يحدث فى بيوتنا ان لم تكن لها القدرة على تسجيل محادثتنا داخل الغرف لصالح جهات رقابية قد تجدها عندك بسبب مزاحك مع اخيك بانك ستقتله ان لمس اشياء الخاصة ...

            اذن جوجل توفر تلك التقنيات المجانية فقط لتختبرها وتزيد من قدرتها وكفائتها حاليا لانه فى المستقبل ستدفع ثمن كل هذا ليس على مستوى الافراد ولكن على مستوى الشعوب والحكومات ...

            وهذا رأى شخصى لى

            تعليق


            • #7
              جوجل لاتقوم بهذا إلا من أجل المصلحة!
              يريدون بعض الأموال ويبدو انهم سيحصلون عليها من العرب,وإلا اين مصلحتها في أن تدفع هذه الأموال للقيام بهذا التطوير؟يريدون بعض المشجعين ورأوا ان العرب هم الأنسب لذلك...
              (مجرد رأي شخصي)
              أخبار ومقالات وشروحات المصادر المفتوحة بالعربية: لينكس اليوم
              مقالات عالية الجودة عن نظام لينكس والبرمجيات الحرّة بالإنجليزية: FOSS Post
              مدونتي الشخصية: محمد هاني صباغ

              تعليق


              • #8
                لا يشكر الله من لا يشكر الناس وحسنوا النوايا والظنون
                صراحه استغرب من الكثيرين ....ماذا نريد بالضبط ان وجدنا من يقدم خدمات مجانيه فتشنا وراء النوايا -حتي لو كان من هذا صحيح -لم لا نأخذ بعين الاعتبار المسؤليه الاجتماعيه التي هي من ضمن نشاطات الكثير من الشركات الناجحه والتي تحترم نفسها وتحترم زبائنها
                سباقه دائما وهي في رائيي افضل شركه على الساحه تقدم خدمات مجانيه رائعه وامنه الى حد ما .....احسن من الغير
                ......
                احييك على الموضوع الرائع
                •°o.O islamux O.o°•
                أنا إن عشت لنفسي عشت حقيرًهزيلا :::ومهما تعلمت لا أزال جهولا
                "يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرا..الايه(آل عمران:30)

                *****
                إذَا لَمْ تَسْتَطِعْ شيئًا فدَعْهُ = وجاوِزْهُ إلى مَا تَستَطِيعُ
                تلميح اليوم

                FreeBSD في كبسولة !
                لا يطلب العلم مستحي ولا مستكبر
                اللهم اجعل عملنا خالصا لوجهك الكريم.
                فان تجد عيبا فسدَ الخللا ****** جلَ من لا عيب فيه وعلا
                كل مشاركاتي في المجتمع وقف لله تعالى
                Tweeter

                تعليق

                يعمل...
                X