إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شرح الميزات والواجهات الجديدة في أندرويد 3.0 (رحلة بالصور)

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شرح الميزات والواجهات الجديدة في أندرويد 3.0 (رحلة بالصور)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


    شرح الميزات والواجهات الجديدة في أندرويد 3.0 (رحلة بالصور)


    لا بد أن خبر دعم اللغة العربية رسمياً في نسخة أندرويد الخاصة بالأجهزة اللوحية أندرويد 3.0 أو Honeycomb قد طغى على جميع الأخبار المتعلقة بأندرويد بالنسبة لنا نحن المستخدمين العرب على الأقل. فدعم العربية في قرص العسل يعني بأن غوغل انتهت من التعريب وستوفر العربية في تحديثات النظام القادمة الخاصة بنسخة أندرويد المخصصة للهواتف.
    لكن العربية ليست كل شيء في النظام الجديد. يأتي أندرويد 3.0 بالكثير من الميزات والواجهات الرائعة التي تجعل من استخدامه ممتعاً وعملياً في نفس الوقت. إنه النظام الخاص بالأجهزة اللوحية كما يجب أن تكون تلك الأنظمة.

    أطلقت غوغل أمس نسخة تجريبية مبكّرة Preview Version من حزمة التطوير SDK الخاصة بقرص العسل والهدف من هذه النسخة هو أن يبدأ مطوروا التطبيقات باختبارها وتعديل تطبيقاتهم وتطويرها كي تتوافق مع النسخة الجديدة, بحيث تكون تطبيقاتهم جاهزة لقرص العسل مع إطلاق النسخة الفعلية والنهائية من الحزمة. هذه النسخة تمنحنا نظرة كاملة على جميع الميزات الجديدة لأندرويد 3.0. دعونا نبدأ رحلتنا داخل قرص العسل ونعدكم بمقالة لاحقة نشرح فيها ميزات قرص العسل بالنسبة لمطوري التطبيقات.
    واجهات جديدة مصممة بالكامل للأجهزة اللوحية Tablets



    أندرويد 3.0 مصمم خصيصاً للأجهزة ذات الشاشات الكبيرة وبشكل خاص الحواسب اللوحية. وهو يقدم ما أسمته غوغل بواجهة “هولوغرامية” – مُجسّمة تركز على عرض المحتوى بطريقة سهلة وممتعة. ضمن هذه الواجهة قدمت غوغل للمستخدم جميع العناصر التي اعتاد عليها في أندرويد والتي تميز بها أندرويد مثل تعدد المهام Multitasking, التنبيهات Notifications, تخصيص الشاشة الرئيسية Homescreen, الويدجتس Widgets وغير ذلك. لكن جميع تلك الميزات تم تقديمها في قرص العسل بطريقة جديدة مع إضافة لمسة تفاعلية وثلاثية الأبعاد تجعل من استخدام النظام أسهل وأجمل. كما تم تقديم طريقة جديدة كلياً تسمح بدمج التطبيقات بشكل كامل مع المظهر الكلي للنظام والاستفادة من كل ما يقدمه قرص عسل, وهذا الدمج والتكامل يعمل حتى على التطبيقات الموجودة حالياً وليس محصوراً بالتطبيقات الجديدة المكتوبة خصيصاً لأندرويد 3.0. وإن كانت التطبيقات المكتوبة خصيصاً له ستحصل على مجموعة من الميزات والإمكانيات الجديدة التي سنتحدث عنها في المقالة الخاصة بالمطورين.
    شريط النظام System Bar



    شريط النظام في قرص العسل يمكن تشبيهه بشريط التنبيهات Notification Bar الموجود أعلى الشاشة في أجهزة أندرويد التي نستخدمها حالياً. لكن الفرق وجوده أسفل الشاشة وتقديمه للعديد من الوظائف الأخرى بالإضافة إلى التنبيهات. فهو يقدم أيضاً أزراراً لمسية لكل من زر القائمة Menu و الرجوع Back والعودة إلى الواجهة الرئيسية Home. وهذا الشريط يقوم بتغيير مكانه كي يبقى دائماً في الأسفل -المكان الذي اعتدت عليه- كيفما حملت الجهاز (بأي اتجاه كان). ستجد الشريط والازرار التي اعتدت عليها في نفس المكان دائماً مما يلغي الحاجة لوجود أزرار فيزيائية على الجهاز يتغير مكانها بحسب اتجاه حملك للجهاز (أفقي, عمودي .. الخ) مما يخفف الإرباك ويسهل الاستخدام بالنسبة للمستخدم.

    شريط الحركة Action Bar


    في كل تطبيق تقوم بفتحه, سترى شريط الحركة موجوداً في أعلى الشاشة. هذا الشريط يمنحك وصولاً سهلاً وسريعاً لأهم خصائص التطبيق. بشكل افتراضي ستكون الخصائص الأساسية موجودة مثل النسخ واللصق والتحديد وما إلى هنالك, لكن يستطيع مطور التطبيق إضافة المزيد من القوائم والخصائص التي ستجعل من تطبيقات أندرويد أكثر قوة وأكثر قرباً لطريقة الاستخدام التي اعتدنا عليها في تطبيقات أنظمة التشغيل المعتادة كويندوز ولينوكس وماك.
    شاشات رئيسية قابلة للتخصيص



    يقدم قرص العسل خمس شاشات رئيسية Home Screens تعطي للمستخدم وصولاً سريعاً لجميع أجزاء النظام من أي مكان كان. كل شاشة توفر شبكة كبيرة Grid تقدم أماكن تستطيع استخدامها لوضع الويدجتس الخاصة بك والاختصارات وصور الخلفية بطريقة سهلة ومنظمة. كل شاشة رئيسية توفر أيضاً زراً لفتح قائمة التطبيقات Launcher وأيضاً صندوق بحث شامل تستطيع عن طريقه البحث في التطبيقات وجهات الاتصال Contacts وملفات الميديا والويب وغير ذلك.

    التطبيقات الفعالة وتعدد المهام المرئي Visual Multitasking



    يعتبر تعدد المهام أحد أقوى ميزات أندرويد, وهو أمر أساسي في أندرويد 3.0. عندما يقوم المستخدم بتشغيل عدة تطبيقات للقيام بعدة مهام, يستطيع استخدام قائمة تسمى (التطبيقات الأخيرة) أو Recent Apps موجودة ضمن شريط النظام System Bar لرؤية التطبيقات التي تعمل والتنقل بينها بسرعة. ولمساعدة المستخدم للانتقال بشكل أسرع إلى المهمة المطلوبة (البرنامج المفتوح) تعرض القائمة لقطة لحالة التطبيق الحقيقية عندما شاهده المستخدم لآخر مرة.

    لوحة مفاتيح جديدة ودعم أفضل للنسخ واللصق



    تم تصميم لوحة المفاتيح الجديدة لإتاحة إدخال الحروف بشكل أسرع وأكثر دقة بالنسبة للشاشات الكبيرة. تم إعادة تصميم الأزرار والحروف وتحسين الاستجابة وإضافة بعض المفاتيح الجديدة مثل مفتاح الـ Tab لتقديم إدخال نصي أغنى وأكثر فاعلية. يستطيع المستخدم الضغط المطول على حرف معين للوصول السريع إلى قوائم خاصة بالمحارف المخصصة Special Characters كما يمكن التبديل بين الإدخال النصي والصوتي عن طريق أيقونة مخصصة تظهر في شريط النظام System Bar.
    كما تم أيضاً تحسين التحديد والنسخ واللصق إذ تم تقديم واجهة جديدة تسمح للمستخدم وبشكل سريع بتحديد كلمة بالضغط عليها ومن ثم تعديل التحديد عن طريق الأسهم المخصصة التي ستظهر. ثم يستطيع المستخدم من اختيار أمر معين من شريط الحركة Action Bar كالنسخ واللصق أو البحث عن الجملة المحددة في غوغل وغير ذلك.


    خيارات اتصال جديدة

    قدم أندرويد 3.0 مجموعة من ميزات الاتصال من شأنها إضافة المزيد من التنوع والراحة بالنسبة للمستخدم. فقد حصل النظام الجديد على بروتوكول جديد يدعم الصور والميديا بحيث يسمح للمستخدم مزامنة الصور والموسيقى بوصل الجهاز مباشرةً بأي كاميرا أو جهاز كمبيوتر دون الحاجة لعمل Mount للجهاز وتشغيله كوحدة تخزينية USB. هذه الميزة مثيرة ولا أدري كيف ستتم تأديتها دون الحاجة لوجود تطبيق خاص بالمزامنة مع قرص العسل في الجهة الأخرى (جهاز الكمبيوتر أو الكاميرا). علينا الانتظار لمعرفة المزيد عن هذه الميزة. كما يقدم النظام الجديد دعماً كاملاً ليس لوصل الكاميرات وأجهزة تشغيل الموسيقى بشكل مباشر فحسب, بل لوصل أي لوحة مفاتيح عن طريق الـ USB أو عبر البلوتوث في حال أحببت الكتابة باستخدام لوحة مفاتيح خارجية.
    مجموعة مُحسنة من التطبيقات الافتراضية

    بكل تأكيد, حصلت تطبيقات أندرويد الافتراضية (كالمتصفح والجيميل وغيرها) على تحسينات كبيرة كي تصبح مناسبة للاستخدام على الشاشات الكبيرة. دعنا نتعرف على أهمها:

    المتصفح



    أصبح المتصفح يدعم الألسنة Tabs مما يسمح بتصفح أفضل وأسرع. كما وفر وضعية “التصفح المتنكر” Incognito المتوفرة في متصفح كروم والتي تسمح لك بالتصفح المخفي دون ترك أي أثر. أما العلامات Bookmarks وتاريخ التصفح History فصار يمكن التحكم بهما من نافذة واحدة بشكل سهل. كما أصبح بالإمكان عمل المزامنة بين متصفح قرص العسل ومتصفح كروم كما تم تحسين التكبير والتصغير Zoom عن طريق اللمس بشكل كبير في المتصفح.

    الكاميرا ومعرض الصور



    حصل تطبيق الكاميرا على تصميم جديد بالكامل يستفيد من حجم الشاشة للوصول بشكل سريع إلى إعدادات الكاميرا كنسبة التعرض للضوء Exposure والتركيز Focus والفلاش والزووم وغير ذلك. كما تم تعديل تطبيق معرض الصور Gallery للسماح للمستخدم بعرض الألبومات بالشاشة الكاملة مع الوصول السهل إلى الصور الأخرى الموجودة في نفس المجموعة.

    جهات الاتصال Contacts



    تطبيق جهات الاتصال يستخدم الآن واجهة من لوحتين ووجود شريط تمرير في الجهة اليسرى كي يستطيع المستخدم بشكل تصفح جهات الاتصال بشكل سهل وترتيبها والبحث عنها. كما يقدم تنسيقاً محسناً لشكل الأرقام الدولية والتي يتم كتابتها بحسب الطريقة أو النظام المتعارف عليه في بلد المستخدم.
    هذه كانت أهم الميزات الجديدة التي تمكنا من معرفتها بشكل أقرب بعد إطلاق الحزمة التطويرية. هناك تطبيقات أخرى لا تتوفر في الحزمة التطويرية مثل تطبيق Gmail الجديد وتطبيق GTalk (الذي صار يدعم محادثات الفيديو) وغير ذلك. لكننا تحدثنا عنها سابقاً. إضغط هنا للقراءة عنها.

    باختصار .. ما رأيك بقرص العسل؟ وهل تعتقد بأنه سيغير قواعد اللعبة؟ لعبة الأجهزة اللوحية؟


    [Android Developers]
    المصدر : ardroid


    ===
    فمان الكريم
    :argeeleh:
    Twitter
    : @Linux4SA


  • #2
    يشبه ميغو كثيراً

    تعليق


    • #3
      يبدو رائعا

      اليست هذه النسخه تفيد اكثر في الاجهزه اللوحيه عن الجوال


      تعليق


      • #4
        نسخه خياليه فعلته جوجل


        تسلم ايديك و الله يعطيك العافية
        ((((استغفر اللــه العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم وأتوب إليه ))))

        تعليق

        يعمل...
        X